المجد | "حجاي هداس" المبعوث الخاص في قضية الأسير جلعاد شاليط
 
التفاصيل » عين على العدو » 2009-06-08
 

اعرف عدوك

"حجاي هداس" المبعوث الخاص في قضية الأسير جلعاد شاليط

 

خاص – المجد

 

هداس في سطور:

·        الاسم: حجاي هداس.

·        اللقب: الجينجي.

·        العمر: 56 عام.

حياته الاجتماعية:

متزوج وله ثلاثة أبناء، يسكن في تل أبيب.

أهم المناصب والأعمال:

يعتبر حجاي هداس أسطورة في مجال العمليات الاستخبارية الخاصة وله العديد من الانجازات على صعيد عمله في الموساد وكان من أهم عملياته، التخطيط لاغتيال رئيس المكتب السياسي خالد مشعل.

·        بدأ طريقه الأمنية كجندي في المظليين، ومن المظليين وصل إلى منصب مقاتل تنفيذي ومن هناك واصل إلى سلسلة مناصب تنفيذية في الموساد.

·        شغل عدد من المناصب منها منصبي رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية ورئاسة هيئة الأركان.

·        قاد وحدات عملياتية متنوعة، حيث أشرف على الكثير من هذه العمليات وزير الدفاع أيهود باراك.

·        عام 1997 كان العقل المدبر لعملية اغتيال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

·        عام 2002 استقال من الموساد للتقاعد.

·        عام 2005 بتشجيع من شاؤول موفاز وموشيه يعلون أعاد مئير دغان حجاي إلى الموساد وعينه في منصب رئيس مديرية القيادة. وهذا هو المنصب الثالث في أهميته في الجهاز.

·        عام 2006 استقال حجاي من منصبه بسبب خلافات نشبت بينه وبين مئير دغان، بسبب تطلع حجاي إلى أن يكون في منصب نائب رئيس الموساد.

·        بعد استقالته من الموساد فتح هداس مشروعا في مجال التكنولوجيا العليا للبث التلفزيوني على الانترنت، وقد ارتبط اسم حجاي بشركة تعنى بحراسة الشخصيات فتحها ابن داني ياتوم مع شريك سويسري.

حجاي مبعوث خاص في قضية شاليط:

قام رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بتعيين حجاي هداس مسؤولا عن ملف الجندي الأسير جلعاد شاليط.

وقال هداس أن تحرير شاليط يقتضي حرب عقول طويلة ومضنية، في إشارة إلى العمل الاستخباري والعسكري من أجل ضمان تحريره.

أسباب قبول حجاي هداس للمهمة:

رجحت العديد من المصادر الصهيونية عودة هداس لتولي مهام رسمية إلى رغبته في إقناع نتنياهو بتعيينه رئيساً للموساد خلفاً لمئير داغان الذي من المقرر أن يغادر رئاسة الجهاز في نهاية العام الجاري.

أسباب اختيار نتنياهو لهداس:

اختلف الكثير من المحللين حول أسباب تعيين نتنياهو لهداس كمسؤول عن ملف شاليط حيث:

·    أكد كثير من المحللين أن اختيار نتنياهو الجنرال حجاي هداس، لشغل المنصب تعكس رغبة نتنياهو في عدم استبعاد الخيار العسكري في وضع حد لملف شاليط، حيث أن هداس ونتنياهو يرون أن التوصل لصفقات تبادل أسرى مع حركات المقاومة العربية والفلسطينية يمثل خضوعاً لـ "الإرهاب".

·    وأكد مسؤول سابق في الموساد أن تحمس نتنياهو لتنفيذ عملية لتحرير شاليط لا يعني أنه لن يجرب خيار المفاوضات، لاسيما في حال تبين أن فرص نجاح خطط العملية العسكرية التي سيخططها هداس لتحرير شاليط ضئيلة.

·    ومن جانب آخر أكد أورن (صديق هداس ومسؤول سابق في الموساد) أن هداس يحتفظ بعلاقات وثيقة مع وزير المخابرات المصرية عمر سليمان، حيث كان يلتقي به أثناء عمله ضمن جهاز الموساد، ومن شأن ذلك أن يولد احتمالاً كبيراً لإنجاح التفاهمات بينهم، بعكس عوفر ديكل".

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
المقاومة تبحث عن أنفاق قتالية من تحت البحر
الانتفاضة تجبر الاحتلال على تفعيل وحدة حراسة الباصات
أهمية الوعي الفكري والأمني في العدوان على غزة
حزب الله يُعِد قائمة اغتيالات قادة صهاينة
 
 
 
اخترنا لك
شاهد .. فيلم الديكودراما "قفص العار"
 
الإحتلال سيخلي مستوطنات غلاف غزة في أي مواجهة
 
التجسس الإلكتروني،، تخصص صهيوني بامتياز
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018