المجد | הרצי הלוי هرتسي هليفي القائد الجديد للاستخبارات العسكرية أمان
 
التفاصيل » عين على العدو » 2014-09-21
 

הרצי הלוי هرتسي هليفي القائد الجديد للاستخبارات العسكرية أمان

 

المجد – خاص

قالت صحيفة معاريف العبرية إنه تم يوم الخميس الماضي، تعيين هرتسي هليفي رئيسًا لشعبة الاستخبارات العسكرية "أمان"، وذلك بعد ترقيته لرتبة لواء.

"المجد الأمني" أعد تقريراً حول مسيرة القائد الجديد لشعبة الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش الصهيوني يتحدث عن مسيرته وتدرجه وصولاً لهذا المنصب.

ولد هيرتسي هليفي في عام 1967 بمدينة القدس المحتلة وتلقي تعليمه هناك، وقد سمي هرتسي نسبة لعمه هرتزل ليفي الذي قتل في معركة الأيام الستة قرب مدينة القدس المحتلة.

تلقي تعلميه في المدرسة الدينية الثانوية "ميلفارب"، وفي اعلام 1985 دخل في الجيش الإسرائيلي ضمن وحدة نحال في كيبوتس شمال إسرائيل، ثم تطوع في كتيبة المظليين المحمولة جواً ضمن لواء نحال.

خاض دورات تدريبية عدة ضمن لواء المظليين وحصل على دورة ضباط صف المشاة والمشاة المتقدمة، وعلى اثرها تم تعيينه قائد فصيل في اللواء ومن اختير ليكون ضابط العمليات في كتيبته.

مسيرته العسكرية

في 1992 تم تعيينه قائد كتيبة المظليين في لواء المظليين "عورف"، وفي هذه الفترة شغل منصب قائد موقع التمركز لدى وحدة ريحان العسكرية في أقصى شمال جنوب لبنان.

عين هليفي قائد مفرزة من التدريب في وحدة قيادة الأركان "سييرت متكال"، وتدرج المناصب في وحدة قيادة الأركان إلى أن وصل ليعين نائبا لقائد، وقد شارك في عدد من العمليات أبرزها عملية "اللدغة السامة" التي اختطف فيها القيادي في حزب الله "مصطفى الديراني"، فيما شارك في محاولة انقاذ "نحشون فاكسمان" في العام 1994 التي انتهت بمقتل الجندي مع قائد الوحدة الصهيونية المهاجمة وجرح جنود آخرين واستشهاد الخلية الآسرة.

من العام 2001 وحتى العام 2004 عمل هليفي كمسئول في وحدة هيئة الأركان "سيريت ميتكال"، ومن العام 2005 وحتى العام 2007 عين قائداً للواء "منشيه" العاملة قرب جنين، ومن أغسطس 2007 حتى أغسطس 2009 عين قائداً للواء المظليين.

مشاركته في عملية الرصاص المصبوب

شارك ليفي في عملية "الرصاص المصبوب" 2008/2009 وقد كان حينها قائداً للواء المظليين ومسئولاً مساعداً في كتيبة المدرعات، وقد كان يتولى مسئولية المعارك في شمال قطاع غزة وخاصة بيت حانون وبيت لاهيا ومنطقة العطاطرة، وكانت مهمته الرئيسية حينها الوصول للمناطق التي تنطلق منها الصواريخ.

في 2009 -2011 شغل منصب رئيس قسم العمليات التشغيلية في وحدة MI المتخصصة بمتابعة ورصد جميع وسائل الاعلام العربية، في شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان"

في نوفمبر 2011 تم تعيين هاليفي قائداً لقسم 91 "الجليل" المسئول على الحدود الشمالية، ليحل محل العميد "يوئيل ستريك".

في العام 2012 عين قائداً لوحدة قيادة الأركان "سيريت ميتكال" التي حازت في عهده على أفضل وحدة تستخدم طرق التشغيل الجديد.

وفي العام 2014 عين قائداً لكلية القيادة والأركان في الجيش الصهيوني، واختير عضواً في لجنة تيركيل التي أوكل لها مهام اعداد تقرير حول لاستنتاجات عملية اعتراض أسطول مرمرو.

خلال خدمته العسكرية درس المرحلة الجامعية في الفلسفة وإدارة الأعمال وقد حصل بعدها على درجة الماجستير في إدارة الموارد الوطنية.

في 25 أبريل 2014 وافق وزير الجيش موشي يعلون على تعيينه رئيساً لشعبة الاستخبارات العسكرية خلفاً لأفيف كوخافي الذي تنتهي ولايته في سبتمبر الحالي.

بعد الحرب الأخيرة على غزة 2014 تمت ترقيته إلى رتبة لواء واستلم بشكل فعلي منصب قائد شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان" خلفاً للواء أفيف كوخافي الذي وجهت له انتقادات حول عمله طيلة الفترة التي قاد فيها الشعبة.

المهام التي شارك بها:

1-    شارك في عملية "اللدغة السامة" التي اختطف فيها القيادي في حزب الله "مصطفى الديراني" من جنوب لبنان.

2-    شارك في محاولة انقاذ "نحشون فاكسمان" في العام 1994 التي انتهت بمقتل الجندي مع قائد الوحدة الصهيونية المهاجمة وجرح جنود آخرين واستشهاد الخلية الآسرة التي كانت تتبع لكتائب القسام.

3-    كان مسئولاً عن المعارك في شمال قطاع غزة خلال حرب الفرقان 2008/2009 وخاصة بيت حانون وبيت لاهيا ومنطقة العطاطرة.

 

 

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
الجيش الإسرائيلي يقر بأن جنوده قتلوا ضابطا مصريا
توقع وفاة 700 حالة بسبب انفلونزا الخنازير
ليفني ستطالب العرب بمنح غطاء عربي للمفاوضات الثنائية مع الفلسطينيين
المزيني: وفد "حماس" ذهب إلى مصر وهو يحمل تصوراً لفتح معبر رفح
 
 
 
اخترنا لك
الكيان الصهيوني يغرق في دوامة العرب
 
لماذا لا يعتمد الكيان على أسلوب شراء المعلومات عن المقاومة
 
والد قناص الخليل يدرج إسم أبنائه في صفقة التبادل القادمة
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018